أعلن شباب قبيلة الترابين إغلاق كامل المناطق الشرقية في شمال سيناء، مبدين تعاونهم مع الجيش المصري لبدء عملية مشتركة مكبرة تمتد من الشرق حتى البحر لتمشيط المنطقة بحثا عن الضالعين في الهجوم، وطالبوا القبائل كافة بالمشاركة في التمشيط.