تحدث الدكتور ممدوح الدماطي، وزير الآثار السابق ورئيس مشروع حفائر جامعة عين شمس، إن أعمال البحث والتنقيب في هذه المنطقة بدأت في أكتوبر الماضي، تفعيلًا للبروتوكول الموقع بين جامعة عين شمس والمجلس الأعلى للآثار، مؤكدًا أنه حتى الآن عملت البعثة لمدة 50 يومًا اكتشفت خلاله بعضًا من الآثار.

وأشار الدماطي، خلال الجولة التفقدية للدكتور خالد العناني، وزير الآثار، والدكتور عبدالوهاب عزت، رئيس الجامعة، موقع حفائر جامعة عين شمس بمنطقة عرب الحصن، يومنا هذا، الإثنين، أن البعثة تعمل لمدة 3 أشهر بالعام، ويتم التوقف للعمل بسبب ارتفاع منسوب المياه الجوفية، التي يصعب العمل بسببها، ويتم عودة العمل بشهر مارس ثم التوقف بسبب ارتفاع درجة الحرارة أثناء التنقيب.

كما أضاف الدماضي، أن البروتوكول ينص على قيام جامعة عين شمس بأعمال المسح الأثري والحفر والتنقيب والصيانة لمنطقة عرب الحصن بالمطرية والتي تعد امتدادًا لمدينة أون “هليوبولس” القديمة، بهدف الحفاظ على التراث المصري القديم وتفعيل دور الجامعة في خدمة المجتمع وصيانة وحماية الآثار المصرية.

وأشار الدماطي إلى أن مدينة “أون هليوبولس” تضم عدة مناطق منها “المطرية- المرج – عين شمس – منشية الصدر” وتعد جامعة عين شمس امتدادًا حضاريًا لها وهي تحوي كنوزًا أثرية دفينة لم تكتشف بعد.

وأكد رئيس البعثة أن المساحة الحالية للحفائر تقارب 10 أفدنة وهذا يعني قرابة ربع المساحة الفعلية للمنطقة في عصر الرعامسة، التي تقدر بمساحة 42 فدانًا، حيث إن الحفائر التي تم اكتشفها حاليًا تؤكد أن المباني لقصر رمسيس الثاني، ووجد غرف خاصة بالتخزين.

اقرأ أيضًا

صور.. هاني شاكر يشعل حفل خريجي تجارة عين شمس بدار الأوبرا

وزير الآثار ورئيس جامعة عين شمس يتفقدان موقع حفائر منطقة عرب الحصن بالمطرية