أحالت نيابة قصر النيل، يومنا هذا الخميس، أخطر “شيميل” للمحاكمة العاجلة بتهمة ممارسة الشذوذ الجنسي بأحد الفنادق.

كانت الإدارة العامة لشرطة السياحة والأثار، برئاسة اللواء مصطفى أنسى، استطاعت من ضبط أخطر “شيميل” يتردد على الفنادق الكبرى، لممارسة الفجور مع السائحين الرجال مقابل 1500 جنيه.

البداية عندما ورودت معلومات إلى المقدم وليد بدر رئيس مباحث أداب شرطة السياحة، تفيد بتواجد فتاة داخل غرفة أحد السائحين العرب، لممارسة الرذيلة بمقابل مادي دون تمييز.

التحريات أسفرت عن صحة المعلومات، وعقب تقنين الإجراءات استطاعت من ضبط الفتاة أثناء خروجها من غرفة السائح، وبتفتيشها تبين أنها لا تحمل بطاقة وبحوزتها 500 دولار و”باروكة وأوقية ذكرية”، وبمواجهتها اعترفت بممارسة الرذيلة بمقابل مادي دون تمييز وأن اسمها “رغوة”.

وبالفحص تبين أنه رجل ويحمل اسم وسام ع (23 سنة) وبفحص هاتفه عثر على محادثات جنسية بينه وبين آخرين تتضمن اتفاقات على ممارسة الفجور بينهم بمقابل مادي، فضلا عن وجود صورة بملابس نسائية.

وبمواجهته اعترف أنه ذكر ويستخدم هرومونات الأنوثة وبعض الأدوية لإظهار جسده كفتاة، ويمارس الفجور من خلال نشر صفحات له على مواقع الدردشة الإلكترونية.

تحرر محضرا بالواقعة، وبعرضه على نيابة قصر النيل أمرت بحبس المتهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

اقرأ أيضًا

رعاية طبية مستمرة لـ”حبيب العادلي” داخل السجن.. تعرف على السبب