جلسة ساخنة عقدها مجلس نقابة المحامين يومنا هذا الخميس، بقاعة الاجتماعات بمقر الديوان العام، برئاسة النقيب سامح عاشور نقيب المحامين ورئيس اتحاد المحامين العرب، وفرض قرار الرئيس الأمريكي ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس حالة من الغضب والرفض العارم، حيث كان بيان نقيب المحامين الذي صدر باستنكار هذا القرار ودعوة الشعب العربي للمقاومة بعيداً عن المواقف الأنظمة والحكومات العربية والإسلامية.

وأكد أعضاء مجلس النقابة العامة ضرورة أن يكون لنقابة المحامين موقفا، وذلك انطلاقا من بيان النقيب، وتباينت الاقتراحات واتجه أغلبية الأعضاء إلى تأييد بيان النقيب بكل فقراته وعباراته، فيما كان لأحدهم تحفظا على عبارة سرعان مارد عليها الأعضاء بأهمية البيان بكافة ألفاظه وعباراته.

وقفة أمام السفارة ومؤتمر للنقابات المهنية

اقترح عضو المجلس عمل وقفة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية، مع توجيه خطاب بالاستنكار للجهات المسؤولة، ودعا عضو المجلس لعقد مؤتمر يشارك به كافة النقابات المهنية لبحث ذلك الأمر على نطاق أعم وأشمل للجميع، وقدم آخر اقتراحا بمخاطبة الدولة والجهات المعنية ليس فقط اقتصارا على البيان، ولكن اتخاذ خطوة على أرض الواقع، مؤكدا أن جمال عبد الناصر لم يرحل بل يظل معنا متمثلا في النقيب العام، منوها عن الرغبة في اجتماع اللجنة الإعلامية المشكلة من أعضاء المجلس مع إعلام نقابة المحامين للتنسيق بعرض ذلك الأمر.

تقاضي دولي ودعوة النقابات الفرعية

ووجه عضو المجلس بضرورة دعوة كافة النقابات لتوحيد الكلمة التي ستتبع خلال المرحلة المقبلة، واقترح أحدهم تكوين لجنة قانونية دولية لاتخاذ إجراءات تقاضي، لرفع قضية باسم الدولة المصرية، حتى تصل للمحكمة الدولية وتابع آخر أنه لابد أن يكون للنقابات الفرعية والنقباء الفرعيين دور ومشاركة بذلك الأمر، بالتنسيق مع عضو العامة الخاص بكل فرعية لتوحيد الرأي.

مقاطعة المنتجات الأجنبية ورفع علم فلسطين

ودعا أحد الحضور نقابة المحامين أن تتبني مقاطعة المنتجات الصهيونية حتى يكون هناكا موقفًا محددت وإعلان الإضراب العام بالمحاكم تضامنا مع الشعب الفلسطيني، وأيد عضو المجلس بيان النقابة، مؤكدا توضيح دور للنقابات الفرعية، واقترح آخر رفع علم فلسطين بجوار علم النقابة تضامنا مع الشعب الفلسطيني.

وقفات وإثبات موقف النقابة بمحاضر الجلسات

وطالب عضو بعمل وقفات أمام النقابات تثبت في محاضر الجلسات، وأعلن أحدهم أن المقاومة هي الأساس في فلسطين، ولابد من المواجهة واتخاذ كافة الإجراءات القانونية، ودعا عضو المجلس النقيب العام لعمل مؤتمر عام لبحث القضية القومية العربية التي تمس جميع العرب وليس شعب واحد فقط.

وفي تفاصيل آخر ان ضعف الموقف السياسي والعسكرى العربى لايعنى السكوت ولابد من عمل وقفة احتجاجية امام النقابة العامة للتضامن واعلان الاستنكار . واقترح عضو تخصيص يوم يجتمع فيه الشعب المصري بمؤسساته وكافة جهاته علي كلمة واحدة تعبر فيه جمهورية مصر عن انتفاضة الوطن ولابد ان تعلم الدولة ان نقابة المحامين خلفها دائما .

مؤتمر للمحامين العرب وللسفراء العرب

واردف أحدهم يجب ان ندعوا لمؤتمر استثنائي للمحامين العرب ، مطالبا بسرعة طرد السفير الامريكي والاسرائيلي من جمهورية مصر . ووجه آخر علينا بمخاطبة نقابات المحامين للاتحاد الاوربي وتصعيد الامر قانونيا . كما اقترح أحد الحضور بعقد مؤتمر شامل وعاجل بحضور السفراء العرب والمحامين والشخصيات العامة للتعبير عن رأي الشعب المصري في تلك القضية ، واكد عضو على عدم التهاون واتباع المقاومة والمواجهة بكافة الطرق القانونية والتعبير عن الاستنكار وعدم التنازل عن ارض فلسطين .

إعداد مذكرة احتجاج

وطالب أحدهم بانتداب رجال للقانون الدولي، وإعداد مذكرة تصل للولايات المتحدة، وأعلن آخر أنه من المستحيل أن نتخلى عن ثوابتنا، حتى وإن كانت صعبة التحقيق، ولايمكن التسليم بالواقع المقلوب والاحتلال الغاشم، وكان أحد الأعضاء اقترح حذف جزئية البحر إلى النهر من البيان، لأن أصحاب الارض أنفسهم تنازلوا عن ذلك الشعار، واقترح وضع صورة القدس تحت شعار “القدس عربية عاصمة فلسطين” لمدة شهر.

عاجل.. غارات إسرائيلية على مواقع داخل قطاع غزة