هيئة الاسناد الشعبي للجيش الوطني تجتمع برئاسة وزير الدفاع في مأرب

عقد اليوم برئاسة وزير الدفاع الفريق الركن محمد المقدشي، اجتماعاً موسعاً لهيئة الاسناد الشعبي للجيش الوطني بحضور رئيس هيئة الاركان العامة قائد العمليات المشتركة الفريق الركن صغير بن عزيز ومحافظ محافظة مأرب اللواء سلطان العرادة ومحافظ محافظة صنعاء اللواء عبدالقوي شريف ومحافظ محافظة ريمة اللواء محمد الحوري.

وناقش الاجتماع الذي ضم وكلاء عددا من محافظات الجمهورية ،عدد من القضايا المتعلقة بمهام الهيئة في استقبال وتنظيم استقبال حشود المواطنين من ابناء القبائل واليمنيين الشرفاء لاسناد الجيش الوطني في معركة استعادة الدولة والهوية اليمنية وكرامة المواطنين.

وفي الاجتماع اشاد الفريق المقدشي بالاستجابة الكبيرة لابناء القبائل اليمنية من مختلف محافظات الجمهورية مع دعوة الوزارة للتعبئة العامة، وهذا يعكس ايمانهم العميق بهويتهم اليمنية والعربية وتمسكهم بنظامهم الجمهوري والشرعية الدستورية، والجيش الوطني الذي يقدم التضحيات في مختلف الجبهات من اجل تحرير ماتبقى من تراب الوطن وفي مقدمتها العاصمة صنعاء وانهاء الانقلاب المليشاوي المدعوم من ايران.

واشار وزير الدفاع الى ان هذا التجاوب والاحتشاد الشعبي لاسناد الجيش الوطني من ابناء القبائل واليمنيين الشرفاء يؤكد انكشاف حقيقة المشروع السلالي الكهنوتي لمليشيا الحوثي الانقلابية وارتهانها للمشروع الايراني الفارسي، واستشعاراليمنيين لخطر المشروع السلالي الفارسي على اليمن واليمنيين وعلى المنطقة برمتها..منوها الى ان هذه المليشيا تدرك تماما انها لاقبول لها ولا حاضنة شعبية وانها الى زوال لذلك تقوم بتجريف ابناء القبائل في المناطق الواقعة تحت سيطرتها بالترغيب والترهيب والزج بهم الى محارق الموت في عمر الزهور للدفاع عن مشروعها السلالي الطائفي واضعاف القبائل وتعميق جراحها وتصعيد ممارساتها الاذلالية للقبائل من اجل اخضاعها وقبولها بالمشروع الفارسي باليمن.

ولفت وزير الدفاع الى الانتصارات الكبيرة التي يحققها ابطال الجيش الوطني مسنودا بالمقاومة من رجال القبائل الشرفاء وفي مختلف جبهات القتال باسناد جوي من الاشقاء في المملكة العربية السعودية..مشيراً الى الخسائر الكبيرة في الارواح والعتاد التي تتكبدها المليشيا الحوثية..مؤكداً ان الانتصار للشعب اليمني بات قريبا في استعادة دولته وجمهورية وهويته اليمنية والعربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *