أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار اليمنية / اشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن

اشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن

في اشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن، تم يومنا هذا تناول خبر اشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن.
نقدم لمتابعينا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا اشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن، وقد تم نشر الخبر وتناوله على موقع عدن الغد .
وتناول موضوع اشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن، وانباء اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

احتضنت قاعة تاج بمدينة المنصورة بالعاصمة الجنوبية عدن صباح السبت الاجتماع التأسيسي لإشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن..

الإجتماع بدأ بآي من الذكر الحكيم رتلها المقرئ الطالب هارون حسن البطاطي ثم النشيد الوطني الجنوبي المؤقت وقراءة الفاتحة على ارواح شهداء الثورة الجنوبية بعد ذلك القى القائد عبدالناصر راجح آل بعوه(ابوهمام) رئيس مجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة عدن كلمة في الحاضرين اشاد فيها بالجهود التي تمت في سبيل تحقيق هذه الشراكة بين الهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية مشيرا الى اهمية هذا الوفاق في خضم هذه الظروف الحالية التي يمر بها الجنوب الحبيب.

من جانبه اللواء ركن صالح علي زنقل رئيس الهيئة العسكرية العليا للجيش والامن الجنوبي عدد فيها ايجابيات وفوائد هذه التؤمة بين الهيئة والمجلس واشار الى ان هذه الخطوة قد جاءت في الوقت المناسب واعتبرها ضرورة ملحة للجنوب وابناءه خصوصا مع تنامي وطأة المعاناة الحياتية في مختلف الاصعدة..

بعد ذلك قام العميد ناجي العربي بقراءة وثيقة رؤية العمل المشترك بين الهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية..

نص الرؤية

بسم الله الرحمن الرحيم

( رؤية للعمل المشترك )

بين الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي ومجلس المقاومة الجنوبية في العاصمة الجنوبية عدن..

الحمد لله القائل ( واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا )

والصلاة والسلام على رسول الله القائل ( المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضة بعضا)

ان الذاكرة الحديثة لشعبنا الجنوبي لا يمكن ان تتجاهل ما حدث من انقلاب على مشروع الوحدة التي تحولت إلى احتلال استباح الأرض والإنسان تاريخا وجغرافيا،حيث أوقد هذا الاحتلال جذوة الثورة الجنوبية السلمية التي استطاعت ان تحرر ارض الجنوب عسكريا بمشاركة دول التحالف في الغزو الثاني 2015م ونتيجة للأوضاع الصعبة التي يمرً بها الجنوب في الوقت الحالي في كلً مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية وبحكم تشتت القوى السياسية الجنوبية وعدم اتفاقها على رؤية موحدة تجاه القضايا المصيرية لشعب الجنوب ولأسباب كثيرة أخرى اجتمعت قيادة مجلس المقاومة الجنوبية في العاصمة عدن والهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي وقد تم ألاتفاق على تنسيق جهودهما على الأسس والمبادئ والأهداف المتضمنة في رؤية العمل المشترك هذه وعلى أساس أن يكون الباب مفتوحا لكل القوى الجنوبية الوطنية الراغبة في العمل المشترك ألتنسيقي وفقاً لما تضمنته هذه الرؤية وعلى ان تعتبر هذه الرؤية هي الخطوة الأولى التي يمكن أن تلحقها خطوات أخرى أكثر تنظيماً وذات أبعاد إستراتيجية ومستقبلية تصب بإذن الله تعالى في صالح إئتلاف القوى السياسية الجنوبية المتمسكة باستكمال التحرير وتحقيق الاستقلال في قالب وطني تنسيقي يحمل على عاتقه قضية شعب الجنوب ويدافع عنها.

ومن هذا المنطلق فان رؤية العمل المشترك هذه تستند الى أُسس ومبادئ أهمها:-

1- العمل المشترك بين الهيئتين وقيادتهما الموقعتين على هذه الرؤية وأي هيئات وطنية أخرى جنوبية تقتنع بما ورد في هذه الرؤية مع احتفاظ كل هيئة أو كيان سياسي جنوبي على استقلاليته التنظيمية التامة.

2- التزام الشفافية والمصداقية في التعامل مع بعضهما ومع الآخرين .

3- عدم جواز تحالف اي طرف من الاطراف الموقعة على هذه الرؤية مع أي قوى أخرى إذا كان هذا التحالف سيضر بالطرف الاخر الشريك في هذه الرؤية سواءَ بشكل مباشر او غير مباشر .

4- نبذ التطرف والإرهاب كيف ما كان شكله ومضمونه وألنعرات ألمناطقًية والقبلية والقروية والحزبية الضيقة.

5- يعتبر التصالح والتسامح الجنوبي – الجنوبي أهم المبادئ التي تمتثلها الهيئتين سواء في خضم التعامل الداخلي لكل منهما أو في التعامل مع بعضهما ومع الكيانات الوطنية الأخرى .

6- السعي مع القوى الوطنية الجنوبية نحو إصطفاف وطني واسع الطيف لكل التكتلات الجنوبية السياسية والاجتماعية والثقافية على هدف استكمال تحرير الجنوب واستعادة سيادته الحرة وبناء دولته المستقلة الفيدرالية كاملة السيادة على حدوده المعترف بها دولياً قبل 22مايو 1990 م.

7- الالتزام بالعمل المؤسسي سواء في العمل الداخلي لكل منهما أو في التعامل مع بعضهما ومع الآخرين.

8- احترام الحقوق والحريات الفردية المكفولة في الشريعة الإسلامية ألسمحاء والقانون الوضعي.

9- محاربة الظواهر السيئة المضرة بصحة الإنسان الجنوبي وبقيمه الإخلاقية.

10- عدم جواز إستخدام الخدمات العامة والتلاعب بحقوق المواطنين لأغراض سياسية.

وانطلاقاً من هذه الأسس والمبادئ تنبثق أهداف رؤية العمل المشترك التي يمكن تلخيص اهمها في الاتي :-

1- العمل المشترك في إتجاه إستكمال تحرير ارض الجنوب ،واستعادة سيادته وهويته ،على طريق بناء دولة الجنوب الفيدرالية الحرة المستقلة ذات السيادة على حدودها المعترف بها دولياً قبل 22مايو 1990م ورفض أي حلول تنتنقص من هذا الاستحقاق الذي قدم شعب الجنوب من اجله التضحيات الجسام.

2- الإسهام في تثبيت الأمن والاستقرار في ربوع ارض الجنوب .

3- المشاركة الفاعلة في بناء وتنظيم وتأهيل منتسبي الجيش والأمن الجنوبي على اسس وطنية ومؤسسية وفق معيارالكفاءة والمؤهلات وان يكون لعناصر المقاومة الجنوبية الراغبين في الانضمام إليهما الحق والأولوية في الاكتتاب.

4- العمل المشترك على رفع المعاناة الجائرة عن المواطن الجنوبي.

5- محاربة الفساد بكل أشكاله وجعله من المحرمات المعاقب عليها في القانون .

6- العمل على تصحيح وتفعيل كافة مؤسسات الدولة على أسس مؤسسية وعلمية حديثة.

7- التعاون والتنسيق مع قوات التحالف العربي المتواجدة على ارض الجنوب بما يخدم المصالح والأهداف المشتركة، والتنسيق المستمر مع حكومة الشرعية لما من شأنه رفع المعاناة عن شعب الجنوب.

8- توحيد الجهود لرفع معاناة جرحى الحرب الذين ما زالوا يعانون من آلام تلك الجروح حتى الان مع منحهم واسر الشهداء والأسرى الإستحقاقات المادية والمعنوية التي يستحقونها لضمان حياة معيشية كريمة.

9- صرف رواتب الموظفين في جهاز الدولة في وقتها المحدد مع صرف اي مستحقات سابقة ومحاسبة المتلاعبين في ذلك .

10- العمل على التنفيذ الفوري للقرارات الرئاسية بعودة الجيش والأمن الجنوبي ودمج المقاومة الجنوبية فيهما،وصرف كافة المرتبات والرتب وما يترتب عنها من إستحقاقات مالية طيلة فترة الإبعاد القسري وبأثر رجعي، وتسوية أوضاع كافة ألمتقاعدين والمبعدين والمنقطعين والشهداء ومناضلي حرب التحرير إسوةَ بزملائهم الذين ما زالوا فوق العمل.

11- العمل على حث السلطات المركزية والمحلية على سرعة تفعيل القضاء والنيابة العامة لما لهذا الامر من اهمية في تثبيت سلطة القانون على الجميع وإطلاق جميع المعتقلين الذين لم تثبت عليهم اي تهم.

12- العمل المشترك لترسيخ قيم ومبادئ التصالح والتسامح الجنوبي- الجنوبي ونبذ كل النعرات المناطقية والقروية والحزبية الضيقة.

وبناء على هذه المبادئ والاسس والاهداف المذكورة اعلاه تتضمن هذه الرؤية برنامج للعمل المشترك بين مجلس المقاومة الجنوبية في العاصمة عدن والهيئة العسكرية العليا للجيش والامن الجنوبي يمكن ان يشمل لاحقاً التكتلات السياسية والاجتماعية والثقافية الجنوبية الاخرى الراغبة في ذلك ومن اهم ما يتضمنه هذا البرنامج وجود تصور بتشكيل منسقية عامة تسمى المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية عدن وعلى ان تكون هذه المنسقية مفتوحة لكل المكونات الجنوبية المتمسًكة بالتحرير والاستقلال والموقعة على هذه الرؤية وعلى ان يكون لهذه المنسقية منسق عام وسكرتارية ومتحدث رسمي.

والله ولي التوفيق

الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي مجلس المقاومة الجنوبية في العاصمة عدن

عنها/ رئيس الهيئة عنه / رئيس المجلس

القائد اللواء صالح علي زنقل القائد/ عبدالناصر راجح آل بعوه (ابوهمام)

وقد تم التوقيع عليها من قبل الاخوين اللواء صالح علي زنقل والقائد عبدالناصر ابوهمام وسط تصفيق وحماس الحضور.

واختتم الإجتماع التاسيسي للاشهار بقراءة البيان الختامي الصادر عنه تلاهاه الدكتور عبدالحكيم حلبوب ..

نص البيان :

بسم الله الرحمن الرحيم

البيان الصادر عن الاجتماع التأسيسي لإشهار ألمنسقيًة العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية..

انطلاقاً من المسؤولية الوطنية التي تقع على عاتق كل القوى الوطنية والثورية الجنوبية , وتمسًكا بالثوابت الوطنية الجنوبية المتمثلة في تحرير ما تبقى من أرض الجنوب وإعلان دولة الجنوب الفيدراليًة المستقلة ذات السيادة على كامل الأراضي الجنوبية بحدود دولة الجنوب المعترف بها دوليا قبل22مايو1990م , ووفاءً للتضحيات الجسام التي قدمها الشعب الجنوبي في سبيل نيل الحرية واستعادة دولته والتي توجت بالانتصار العظيم الذي حققته مقاومته الباسلة على تحالف الغزاة الجدد والمحتلين القدماء اليمنيين في حرب صيف 2015م وكان من نتائجه تحرير العاصمة عدن، ومعظم اراضي الجنوب بفضل من الله وبدعم وإسناد دول التحالف العربي،وبعد معارك ضارية استمرت لأشهر قدم فيها الشعب الجنوبي خيرة أبنائه..

وبناءً على التقارب الحاصل في وجهات النظر بين الهيئة العسكرية العليا للجيش والأمن الجنوبي ومجلس المقاومة الجنوبية في العاصمة عدن المبني على الهم الوطني المشترك ووحدة الرؤى حول القضايا المصيرية للشعب الجنوبي , وبهدف تجميع الطاقات وتوحيد الجهود لمواجهة المخاطر المحدقة بالقضية الجنوبية ارضا وإنسانا, اتفق الجانبان في هذا يومنا هذا السبت الموافق 18112017م على تكوين منسقية تعمل على التنسيق بينهما في مجالات العمل الوطني المشترك ووفقاً لرؤية العمل المشترك التي تم مناقشتها وإقرارها في هذا الإجتماع الموسًع الذي دعت اليه قيادتا الهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية في العاصمة عدن تحت إسم: ((المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية )).

وفي ما يخص الوضع الذي يمر به الجنوب في الوقت الراهن المتسم بالتعقيد والضبابية , ومدى خطورته على القضية الجنوبية فقد دعا المجتمعون كُل ابناء الجنوب الأحرار وفي الصدارة أبناء المقاومة الجنوبية الباسلة وكل منتسبي الجيش والأمن الجنوبي الى رصً الصفوف وتوحيد الكلمة ,والعمل معا في خندق واحد وتحت راية التحرير والاستقلال الكامل غير المنقوص الذي من آجله قدم شعب الجنوب آلاف الشهداء والجرحى والاسرى في سجون العدو , ونبذ كل الاقوال والافعال التي من شأنها ان تفرًق بين ابناء الشعب الواحد , مثل النعرات المناطقية والقروية والحزبية الضيقة التي انتشرت في الآونة الأخيرة ((بفعل فاعل)وبهدف تمزيق النسيج الوطني الجنوبي والسيطرة على القرار السياسي لأبناء الجنوب وفرض مشاريع منقوصة لحل قضية الجنوب العادلة،

وأبدى المجتمعون قلقهم الشديد من الوضع الامني والعسكري الخطير المحدق بالجنوب والذي تصاعدت وتائره في الايام الاخيرة من خلال الحشود العسكرية اليمنية على حدود الجنوب الغربية باتجاه منطقة الصبيحة وكذلك ما يدور في اراضي شبوه والمناطق الجنوبية الأخرى من عمليات عدائية للغزاة فضلا عن محاولات الاعداء زعزعة الامن والاستقرار في العاصمة عدن وابين وغيرها من محافظات الجنوب عبر عمليات الاغتيالات والتفجيرات الارهابية التي كان اخرها عملية الهجوم على ادارة البحث الجنائي في مدينة (خور مكسر) ومقر الامن في(حي عبدالعزيز) في المنصورة، ولذلك طالب المجتمعون الرئيس عبدربه منصور هادي وقيادة دول التحالف الى اعادة بناء المؤسسات العسكرية والامنية على اساس وطني صحيح, تكون المهنة والكفاءة والقدرة على العطاء هي المعيار الرئيس في تحقيق ذلك , وانً إفراد الجيش والأمن الجنوبي بما يملكون من الخبرات والقدرات والكفاءات العلمية مستعدون للقيام بواجبهم الوطني في حماية ارض الجنوب وشعبه على اكمل وجه وبأقل الخسائر البشرية والمادية الممكنة جنبا الى جنب مع ابناء المقاومة الجنوبية الباسلة الذين هم عماد المستقبل.

ان استمرار حكومة الشرعيًة وقيادة التحالف في تجاهل قدرات وكفاءات كوادر الجيش والأمن الجنوبي (امر غير مفهوم) وغير مقبول من شعب الجنوب الذي نعم في السابق في ظل وجودهما بالأمن والامان والاستقرار .

ودعا المجتمعون تلك الحكومة الفاشلة الى مراجعة حساباتها والتفكير بعمق بكل تصرفاتها من الاقوال والافعال المستفزًة لشعب الجنوب ومقاومته الباسلة التي لولا تضحياتها الجسام بعد الله سبحانه وتعالى ودعم دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة لما كان لهذه الحكومة المنفية في الخارج ان تطأ اقدامها ارض الجنوب الطاهرة وتتحرك حيث ما شاءت وتحكم من العاصمة عدن وان على هذه الحكومة ان تفي بكل الإلتزامات التي وعدت شعب الجنوب بها و منها توفير خدمات الكهرباء والمياه والصرف الصحي وتحسين التعليم والخدمات الصحية التي اصبحت بعد عودة تلك الحكومة اسوأ مما كانت عليه في أثناء المعركة مع العدو, بل ان الأمر ازداد سوءً إذ عم الفساد واستفحل في كل مؤسسات الجنوب واجهزته المختلفة وأدخلت الجنوب في ازمة اقتصادية لم يعرف لها مثيل وأنتشر الفقر بين اوساط السكان حتى صارت الطبقة الوسطى في المجتمع هي الاخرى في خط الفقر،

وانتشرت الجريمة المنظمة بكل اشكالها والوانها المختلفة وكذلك القتل السياسي الذي طال قيادات في المقاومة والجيش والامن وإئمة المساجد والشيوخ والعلماء والقضاة ورجال المال والأعمال.

لقد عملت حكومة الشرعية منذُ أن وطأت أقدامها أرض الجنوب كل ما في وسعها لتشتيت المقاومة الجنوبية وحرمان الآلاف من أبطالها من الاكتتاب في مؤسستي الجيش والأمن , وحرمت المئات من من هم الان في صفوف الجيش والامن من الترقيم واستلام المعاش الشهري فضلا عن الحرمان من الترقيات والتأهيل , وكما عمدت تلك الحكومة على قطع معاش الآلاف من منتسبي الجيش والامن الجنوبي الذين لم يستلموا معاشاتهم لأكثر من ثمانية اشهر وهم الذين كان لهم شرف الدفاع عن الجنوب وتحرير أراضيه من رجس المعتدين واصبح معاش هؤلاء الأبطال خاضعا للمساومة والابتزاز السياسي.

ان ما قامت به تلك الحكومة الفاسدة , وامام نظر وسمع قيادة قوات التحالف العربي في العاصمة عدن , من تجويع وتهميش وتخويف ومحاولات إذلال قطاع واسع من ابناء الجنوب عن طريق قطع الخدمات والمعاشات وغيرها من الافعال التي تصب في هذا الاتجاه , قد قابله ابناء الجنوب بكل كبرياء وشجاعة وصمود وصبر لا مثيل له وذلك من اجل الحفاظ على المكتسبات والانجازات التي حققها شعب الجنوب من بعد التحرير على طريق استعادة سيادته وبناء دولته الحرة المستقلة الفيدرالية.

أكد المجتمعون ان إنزال علم الجنوب من قبل حكومة الفساد يعتبر عملآ إستفزازيا لمشاعر الجنوبيين وتضحياتهم ولن يسمحوا بتكرار هذا الفعل المشين أو ألمساس بأي معلم من معالم ألسيادة الجنوبية مهما كلف ذلك من تضحيات.

ودعا المجتمعون الاخ الرئيس عبدربه منصور هادي الى وضع حدَ لتلك التجاوزات الخطيرة التي مازالت تمارسها حكومة الفساد حفاظاً على ما تبقى لهذه الحكومة من شعره معاوية التي تربطها بشعب الجنوب , هذا اذا ما كانت تلك الشعرة مازالت باقية.

كما عبر المجتمعون عند تأييدهم للمواقف المشرفة التي اعلن عنها المجلس الانتقالي الجنوبي المؤيدة لاستعادة سيادة الجنوب على أرضه وبناء دولته الفيدرالية المستقلة ورفع المظالم عن شعبة،ودعا الحاضرون المجلس الانتقالي الى الانفتاح على كل القوى الوطنية الجنوبية التي تشاركه التمسًك بالهدف نفسه الذي يسعى إليه،والتحرك بقوة لرفع المعاناة عن المواطنين لما لهذا الامر من اهمية وأولوية قصوى على الحياة المعيشية للشعب لا سيما وأن لديه تفويض شعبي للقيام بذلك.

ووجه المجتمعون رسالة شكر وتقدير لقيادة دول التحالف العربي وفي مقدمتها قيادة المملكة العربية المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على كل ما قدم ومازال يقدم من دعم عسكري ومساعدات إنسانية لشعب الجنوب،وفي نفس الوقت دعا المجتمعون دول التحالف العربي الى الوقوف مع قضية شعب الجنوب العادلة واستحقاقه المتمثًل باستعادة سيادة الجنوب على ارضه وبناء دولته المستقلة المعترف بها دوليا قبل 22مايو 1990م، وان شعب الجنوب لا يمكن ان ينسى هذا الدعم وسيبقى في وجدانه الى ما شاءالله………………………

وفي الختام هنئى المجتمعون كل ابناء شعب الجنوب بمناسبة الذكرى الخمسين للإستقـلال الوطني في الثلاثين من نوفمبر 1967 وتمنوا من الله ان تعود هذه المناسبة على الشعـب الجنوبي الأبـي في العام القادم وقد تحقق لـه الاستقـلال الثانـي , وانـها لثـورة حتـى النصـر .

الرحمة للشهداء والشفاء للجرحى والحرية للأسرى في سجون العدو..

والله الموفًق

صادر عن الاجتماع التأسيسي لإشهار ألمنسقيًة العامة للهيئة العسكرية العليا للجيش والامن الجنوبي ومجلس المقاومة الجنوبية في العاصمة (عـدن) المنعقد في يوم السبت 18نوفمبر2017م الموافق 28 صفر 1439هـ.

في العاصمة الجنوبية عدن.

صلاح القعشمي

مصدر الخبر : اشهار المنسقية العامة للهيئة العسكرية العليا ومجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة الجنوبية عدن : عدن الغد